أمراض وأعراض

أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية

قد تبحث عن أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية لما تسببه لك الجيوب الأنفية المسدودة من ألم وضغط فوق أنفك وبين عينيك، والعلاج المناسب يعتمد على معرفة السبب وراء التهاب الجيوب الأنفية. 

ويمكن استخدام بعض الأدوية أو بعض الأساليب المنزلية أو الجراحة لعلاج صداع الجيوب الأنفية، ولكن كيف يبدو صداع الجيوب الأنفية؟ وما أسبابه؟ وما الأدوية التي تستخدم لعلاجه؟ 

أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية

عند البدء في علاج الصداع المتسبب فيه التهاب الجيوب الأنفية لا بد من معرفة السبب وراء هذا الالتهاب وعلاج هذا السبب مع استخدام بعض الأدوية المساعدة في تخفيف الأعراض، ومنها:

1. مسكنات الألم

مسكنات الألم من أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية

مسكنات الألم من أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية ، وقد تستخدم أيضًا في علاج أعراضًا أخرى مثل ألم الفك أو الحمى ولا ينبغي أن تستخدم هذه المسكنات لأكثر من 10 أيام.

وإن تفاقم صداع الجيوب الأنفية أو استمر على مدار عدة أيام فتوقف عن استخدام المسكنات واذهب إلى الطبيب، ومن امثلة المسكنات المستخدمة:

  • الباراسيتامول (Paracetamol).
  • الإيبوبروفين (Ibuprofen).
  • النابروكسين (Naproxen).

2. مزيلات الاحتقان

تُعد مزيلات الاحتقان من أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية فهي تفتح تجاويف الجيوب الأنفية المسدودة وبذلك تحد من تراكم المخاط في الممرات الأنفية مما يقلل الإحساس بالضغط والصداع.

 وتوفر مزيلات الاحتقان تخفيفًا فوريًا للأعراض بتقليص الغشاء المخاطي للأنف الملتهب والمتورم، ولكن لا يجب أن تستخدم البخاخات أو النقط التي تحتوي على مزيلات الاحتقان لأكثر من 3 أيام متتالية.

لأنها قد تزيد الأعراض سوءًا كما لا يجب أن تتناول مزيلات الاحتقان الفموية لأكثر من 7 أيام، ومن أمثلتها:

  • السودوإيفيدرين (Pseudoephedrine).
  • الفينيليفرين (Phenylephrine).
  • أوكسيميتازولين (Oxymetazoline).

3. بخاخات الكورتيزون الأنفية

البخاخات الأنفية التي تحتوي على الكورتيزون من أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية وتستخدم في بعض الحالات لتخفيف انسداد الممرات الأنفية وتقليل الصداع لما لها من تأثير مضاد للالتهابات كما أنها تضيق الأوعية الدموية في الأنف، ومن أمثلتها:

  • بيكلوميثازون (Beclomethasone).
  • تريامسينولون (Triamcinolone). 
  • فلونيسوليد (Flunisolide). 

4. مضادات الهيستامين

مضادات الهيستامين من أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية

قد تُعد مضادات الهيستامين من أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية إن كانت الحساسية من بعض المواد مثل حبوب اللقاح هي السبب في التهاب الجيوب الأنفية. 

علاج صداع الجيوب الأنفية في المنزل

قد تُفضل تجربة بعض الأساليب المنزلية قبل تناول أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية ، ومن هذه الأساليب:

1. زيادة رطوبة الهواء

يُنصح باستخدام الجهاز الذي يرطب الهواء في الأماكن التي تتواجد فيها باستمرار مع مراعاة الاهتمام بنظافته، وذلك لأن استنشاق الهواء الجاف قد يزيد تهيج الجيوب الأنفية.

2. استخدام كمادات دافئة

يمكن استخدام كمادات الماء الدافئة على الوجه لبضع دقائق لتقليل الإحساس بالصداع الناتج عن التهاب الجيوب الأنفية. 

3. استخدام الماء المالح

يمكنك تجربة طرد المخاط المتراكم في الجيوب الأنفية باستخدام الماء المالح بدلًا من استخدام أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية ؛ إذ يرطب الماء المالح الإفرازات الجافة في الأنف.

كما يحد من التهاب الأغشية المخاطية ويقلل لزوجة المخاط مما يسهل خروجه ويقلل أعراض التهاب الجيوب الأنفية.

4. تجنب المهيجات

ينبغي تجنب الأشياء التي تسبب لك التهاب الجيوب الأنفية فقد تسبب بعض العطور ودخان السجائر وبعض المواد الكيميائية تهيجًا للممرات الأنفية وتفاقمًا للأعراض.

علاج صداع الجيوب الأنفية بالجراحة 

إن استمر الشعور بالصداع مع وجود بعض أعراض التهاب الجيوب الأنفية الأخرى رغم تجربة الأساليب المنزلية مع الأدوية، فقد تساعد الجراحة في التخلص من صداع الجيوب الأنفية. 

ويمكن لطبيبك أن يخبرك إن كنت مرشحًا جيدًا للجراحة أم لا، كما يمكنه اخبارك عن مخاطرها وفوائدها بالنسبة لك.

أماكن صداع الجيوب الأنفية

تعتمد الأماكن التي تشعر فيها بالصداع على أماكن الجيوب الأنفية المتأثرة، ويتميز الصداع الناتج عن التهاب الجيوب الأنفية بالآتي:

  • الألم والضغط حول الجيوب الأنفية في الجبهة، وخاصة خلف العينين وفيما بينهما.
  • الإحساس بالألم فوق الأنف ويمكن أن يمتد إلى أسنان الفك العلوي والجزء الخلفي من الرأس.
  • قد يحدث احمرار وتورم في الخدين أو الجبهة أو الأنف.
  • يزداد الصداع سوءًا مع الحركة مثل الانحناء أو الاستلقاء.
  • في بعض الأحيان يمكن أن يمنحك صداع الجيوب الأنفية أيضًا شعورًا بالتعب.

الأعراض المصاحبة لصداع الجيوب الأنفية

إن كان الصداع هو العَرَض الوحيد الذي تشعر به فمن المحتمل أنك لا تعاني صداع الجيوب الأنفية؛ لأن عادة ما يكون الصداع الناتج عن التهاب الجيوب الأنفية مصاحب لأعراض أخرى، بما في ذلك:

  • انسداد الأنف.
  • إفرازات الأنف الخضراء أو الصفراء.
  • السعال.
  • التهاب الحلق.
  • التعب.
  • سيلان الأنف.
  • ضعف حاسة الشم.
  • الحمى.

وقد تحتاج إلى تناول أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية السابق ذكرها لتخفيف أعراض التهاب الجيوب الأنفية.

ما أسباب صداع الجيوب الأنفية؟

يسبب التهاب الجيوب الأنفية بصورة مباشرة صداع الجيوب الأنفية، لذلك يشتركان في نفس الأسباب والمحفزات، التي تشمل:

1. العدوى الفيروسية 

تُعد العدوى الفيروسية هي السبب الأكثر شيوعا لالتهاب الجيوب الأنفية وصداع الجيوب الأنفية، إذ يصاب حوالي 90% من مرضى نزلات البرد بأعراض التهاب الجيوب الأنفية.

2. العدوى البكتيرية

تحدث العدوى البكتيرية غالبًا بعد الإصابة بالعدوى الفيروسية إن لم تُعالج بطريقة صحيحة، ويمكن أن يتسبب ذلك في استمرار الأعراض لمدة أطول وقد يؤدي إلى حدوث مضاعفات.

3. العدوى الفطرية

نادرًا ما يكون سبب التهاب الجيوب الأنفية هو العدوى الفطرية، وتحدث في كثير من الأحيان للأشخاص الذين يعانون نقص المناعة.

4. الحساسية الموسمية

يمكن أن تتسبب الإصابة لمدة زمنية طويلة بالحساسية من بعض المواد غير الضارة مثل حبوب اللقاح في التهاب الجيوب الأنفية بما يسمى بالتهاب الأنف التحسسي أو حمى القش.

5. الاختلافات الهيكلية

بعض الاختلافات الهيكلية مثل الأورام الأنفية الحميدة أو اللحمية المتضخمة أو الحاجز المنحرف يمكن أن تمنع الجيوب الأنفية من تصريف المخاط بصورة صحيحة مما يسبب التهاب الجيوب الأنفية.

عوامل الخطر للإصابة بصداع الجيوب الأنفية

عوامل الخطر للإصابة بصداع الجيوب الأنفية هي نفسها عوامل الخطر للإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية. ويمكن لأي شخص الإصابة بها، ولكن بعض العادات أو الظروف الصحية يمكن أن تزيد خطر الإصابة بها. ومنها:

  • الاختلافات الهيكلية، مثل الحاجز المنحرف أو الأورام الأنفية الحميدة.
  • ضعف الجهاز المناعي أحيانًا نتيجة للعلاج الكيميائي.
  • التليف الكيسي الذي يسبب تراكم المخاط في الجهاز التنفسي.
  • تاريخ مرضي للإصابة بالحساسية.
  • استنشاق السموم مثل دخان التبغ أو الكوكايين.
  • الإفراط في استخدام بعض أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية مثل مزيلات الاحتقان الأنفية.

مضاعفات صداع الجيوب الأنفية

في حال عدم تناول أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية أو استخدام الأساليب المنزلية أو الجراحة لعلاج الجيوب الأنفية، فقد تحدث بعض المضاعفات، منها:

  • تورم المنطقة حول العينين والتهابها، مما يؤثر ذلك على الرؤية.
  • ارتفاع مستمر في درجة الحرارة.
  •  تغير لون إفرازات الأنف.
  • صعوبة التنفس.

في حين أن صداع الجيوب الأنفية قد يبدو حالة صحية غير ضارة، إلا أن معرفة السبب وراءه من الأمور الهامة، فإن كنت تعاني أي من هذه المضاعفات فلا بد من زيارة الطبيب.

كيفية الوقاية من صداع الجيوب الأنفية

إن كنت تعاني الصداع المتكرر كعرض من أعراض التهاب الجيوب الأنفية أو الحساسية الموسمية، فقد تحتاج إلى التفكير في تناول الأدوية لتخفيف هذه الأعراض، ولكن قد تقلل تغييرات نمط الحياة من الصداع مثل:

  •  تجنب مسببات الحساسية.
  • دمج التمارين الرياضية في روتينك اليومي.
  • التفكير في إجراء الجراحة في حالات التهاب الجيوب الأنفية المزمن.

الخلاصة

من أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية مسكنات الألم ومزيلات الاحتقان وبخاخات الكورتيزون الأنفية ومضادات الهيستامين، كما توجد خيارات أخرى يمكن أن تساعدك في تخفيف صداع الجيوب الأنفية منها الأساليب المنزلية أو اللجوء للجراحة كحل أخير. 

زر الذهاب إلى الأعلى